الرئيسية | المرئيات | آراء ومقالات | ركن الأخوات | الفتاوى | الاعجاز العلمي | تفسير الأحلام | الرقية الشرعية | أقليات مسلمة | الطب العربي
..
دعاء قصير للميت » دعاء قصير للميّت ليس هناك هدايا نقدّمها لمن أحببناهم وفارقونا غير الدّعاء لهم، والطّلب من الله أن يشملهم برحمته، وقد حثّنا رسولنا الكريم على الدّعاء للميّت، وشبّه الدّعاء بالنّور الّذي يضيء عتمة القبور، ويصل إلى الأموات كأنّه هديّة تبشّرهم بها الملائكة، وتصلهم من أحبّتهم في الدّنيا، وقد سنّ رسولنا الكريم الدّعاء للميّت عقب الصّلاة فنقول:" ربّنا ارحمنا وارحم المسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات . عن جبير بن نفير يقول: سمعت عوف بن مالك يقول: صلّى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على جنازة، فحفظت من دعائه وهو يقول:" اللهم اغفر له، وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نزله، ووسّع مُدخله، واغسله بالماء، والثّلج، والبرد، ونقّه من الخطايا كما نقّيت الثّوب الأبيض من الدّنس، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلا خيراً من أهله، وزوجاً خيراً من زوجه، وأدخله الجنّة، وأعذه من عذاب القبر، أو من عذاب النّار "، قال حتى تمنّيت أن أكون أنا ذلك الميّت، رواه مسلم. كان النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- إذا فرغ من دفن الميّت وقف عليه، وقال‏:‏"‏ استغفروا لأخيكم وسلوا له التّثبيت، فإنّه الآن يُسأل‏ "‏، رواه أبو داود‏‏‏. ‏ اللهم إنّ فلاناً بن فلان في ذمّتك، وحبل جوارك، فقِه من فتنة القبر، وعذاب النّار، وأنت أهل الوفاء والحقّ. فاغفر له، وارحمهُ، إنّك أنت الغفور الرّحيم. اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك، احتاج إلى رحمتك، وأنت غنيّ عن عذابه، إن كان مُحسناً فزده في حسناته، وإن كان مُسيئاً فتجاوز عنه. دعاء أهل الميّت قال صلّى الله عليه وسلّم:‏‏"‏ ما من عبد تصيبه مصيبه، فيقول إنّا لله وإنّا إليه راجعون‏، اللهم آجرني في مصيبتي، واخلف لي خيراً منها، إلا آجره الله تعالى في مصيبته، واخلف له خيراً منها "، رواه مسلم‏‏‏.‏ ‏ وعن أبي موسي رضي الله عنه، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال‏:‏" إذا مات ولد العبد، قال الله تعالى لملائكته‏:‏ قبضتم ولد عبدي، فيقولون‏:‏ نعم، فيقول‏:‏ قبضتم ثمرة فؤاده، فيقولون‏:‏ نعم‏.‏ فيقول‏:‏ ماذا قال عبدي، فيقولون‏:‏ حمدك واسترجع، فيقول الله تعالى‏:‏ ابنوا لعبدي بيتاً في الجنّة، وسمّوه بيت الحمد‏ "‏، رواه التّرمذي وقال‏:‏ حديث حسن.‏ ‏ وعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال‏:‏ أرسلت إحدى بنات النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- إليه تدعوه، وتخبره أنّ صبيّاً لها في الموت، فقال الرّسول‏ صلّى الله عليه وسلّم:‏" ارجع إليها فأخبرها أنّ لله تعالى ما أخذ، وله ما أعطى، وكلّ شيء عنده بأجلٍ مسمّى، فمُرها، فلتصبر ولتحتسب "، متّفق عليه‏. ‏ حكم الدّعاء للميّت الدّعاء للميّت بعد الدّفن سنّة؛ لما رواه أبو داود من حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: كان النّبي صلّى الله عليه وسلّم إِذَا فَرَغَ مِنْ دَفْنِ الْمَيِّتِ وَقَفَ عَلَيْهِ، فَقَالَ:" اسْتَغْفِرُوا لِأَخِيكُمْ، وَسَلُوا لَهُ بِالتَّثْبِيتِ، فَإِنَّهُ الْآنَ يُسْأَلُ "، وصحّحه الشيخ الألبانيّ في صحيح أبي داود. أمّا الدعاء للميّت بعد الدفن بأدعية مأثورة، ثمّ قراءة الفاتحة، فلم يأتِ في الشّرع المطهّر ما يدلّ عليه. الأعمال التي يصل ثوابها للميّت قضاء الدّين: لقوله -صلّى الله عليه وسلّم- لسعد بن الأطول:" إنّ أخاك محبوس بدينه، فاذهب فاقضه عنه "، ‏رواه أحمد. الصّدقة الجارية: لقوله صلّى الله عليه وسلّم:" إِذَا مَاتَ ابْنُ آدَمَ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلا مِنْ ثَلاثٍ: مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ "، رواه مسلم. ولد صالح يدعو له: قال الشّيخ الألبانيّ: ما يفعله الولد الصّالح من الأعمال الصّالحة فإنّ لوالديه مثل أجره، دون أن ينقص من أجره شيء، وذلك لما ثبت في الحديث عن عائشة رضي الله عنها:" إنّ أطيب ما أكل الرّجل من كسبه، وإنّ ولده من كسبه "، أخرجه أبو داود. الصّوم عن الميّت: يجوز أن يصوم الوليّ عن الميت إذا مات وعليه صيام، وذلك لما ثبت من أحاديث عن عائشة رضي الله عنها، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال:" من مات وعليه صيام صام عنه وليّه "، رواه البخاريّ. الحجّ والعمرة عن الميّت: يجوز الحجّ عن الميّت أو الوالدين بعد موتهما. عن ابن عباس رضي الله عنهما، أنّ امرأةً من جهينة جاءت إلى النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- فقالت:" إنّ أمّي نذرت أن تحجّ فلم تحجّ حتّى ماتت، أفأحجج عنها قال: نعم، حجّي عنها، أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته؟ اقضوا فالله أحقّ بالوفاء "، رواه البخاريّ. الصّلاة على الميّت عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم :‏" من شهد الجنازة حتى يصلّى عليها، فله قيراط، ومن شهدها حتى تدفن، فله قيراطان‏، قيل‏:‏ وما القيراطان‏؟‏ قال‏:‏ مثل الجبلين العظيمين "، متّفق عليه‏. وعنه أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال‏:‏"‏ من اتّبع جنازة مسلم إيماناً واحتساباً، وكان معه حتى يصلى عليها ويفرغ من دفنها، فإنّه يرجع من الأجر بقيراطين كلّ قيراط مثل أحدٍ، ومن صلّى عليها، ثم رجع قبل أن تدفن، فإنّه يرجع بقيراط "، رواه البخاريّ. ‏ صلاة الجنازة يكبّر أربع تكبيراتٍ، ثمّ يتعوّذ بعد الأولى، ثمّ يقرأ فاتحة الكتاب، ثمّ يكبّر الثّانية، ثم يصلّي على النّبي -صلّى الله عليه وسلم، فيقول‏:‏" اللهم صلِّ على محمّد، وعلى آل محمّد‏.‏ والأفضل أن يتمّه بقوله‏:‏ كما صلّيت على إبراهيم ‏.‏‏.‏ إلى قوله‏:‏ إنّك حميد مجيد‏.‏ ثمّ يكبّر التكبيرة الثّالثة، ويدعو للميّت وللمسلمين، ثمّ يكبّر الرّابعة ويدعو، ومن أحسن الدّعاء:‏ اللّهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنّا بعده، واغفر لنا وله‏.‏ دعاء صلاة الجنازة عن أبي عبد الرحمن بن عوف بن مالك رضي الله عنه قال‏:‏ قام -صلّى الله عليه وسلّم- على جنازة، فحفظت من دعائه وهو يقول‏:‏ "‏ اللهم اغفر له، وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نزله، ووسّع مدخله واغسله بالماء، والثّلج، والبرد، ونقّه من الخطايا، كما نقّيت الثّوب الأبيض من الدّنس، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وزوجاً خيراً من زوجه، وأدخله الجنّة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النّار "، حتى تمنّيت أن أكون ذلك الميّت‏.، رواه مسلم‏. ‏  السبت, 25 حزيران/يونيو 2016 09:42
حكم الإجهاض » أدلّة على خلق الإنسان قال الله -عزّ وجل-: "ولقدْ خَلَقْنَا الْإِنسانَ من سلالَةٍ مِن طِينٍ، ثُمَّ جعلْناهُ نُطفةً في قرَارٍ مَكينٍ، ثُمَّ خلقنَا النُّطْفةَ علقةً فَخلَقنَا الْعلقةَ مضغةً فخلَقنَا الْمضغةَ عظَامًا فَكسوْنا الْعظَامَ لحمًا، ثُمَّ أَنشَأْناه خلقًا آخرَ فَتبارَكَ اللَّهُ أَحسن الْخالقينَ" (المؤمنون: 12 –14) قال النبيّ _ صلّى الله عليه وسلّم _: " إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمّه أربعين يومًا نطفة، ثمّ يكون علقة مثل ذلك، ثم يكن مضغة مثل ذلك ، ثمّ يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه وأجله وعمله، وشقي أم سعيد …" متّفق عليه. حكم الإجهاض اختلف العلماء في حكم الإجهاض قبل الأربعين؛ فمنهم من قال: إنّ الاجهاض حلال قبل الأربعين، أي قبل نفخ الرّوح فيه، ولكن بعد نفخ الروح فالإجماع على الحرمة في كلّ الكتب واضح لا شكّ فيه. قال العلّامة ابن جزري - رحمه الله -: " وإذا قبض الرّحمُ المنيَّ لم يجز التعرّض له ، وأشدّ من ذلك إذا تخلّق، وأشدّ من ذلك إذا نُفخ فيه الروح، فإنَّه قَتْلٌ للنَّفس إجماعا " (القوانين الفقهية :183-184) ولكن هناك اختلافٌ أيضاً بين العلماء في موعد نفخ الرّوح في الجنين، فقال بعضهم إنّه يكون بعد مئة وعشرين يوماً. وقال القسم الآخر إنّه يكون في الليلة الأربعين، وأجاز العلماء بعض الحالات الّتي يمكن أن يرخّص للمسلمة الإجهاض فيها، ومنها أن يكون الجنين فيه خطر على حياة الأم اذا ما استمرّت في حملها ويكون بتوصية من لجنة طبيّة موثوقة تخشى الله في أحكامها، أو يكون الجنين من اغتصاب الأعداء للمرأة المسلمة. أدلّة على تحريم الإجهاض قول الله _عزّ وجل_: "وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ"[البقرة205] والإجهاض صورة من صور إهلاك النسل الذي انعقدت أسبابه وبدأ نموه. وهذا دليل على تحريم الإجهاض قبل نفخ الرّوح. قول الله _عز وجل_: "وَلا تقتلوا النَّفس الَّتي حرَّم اللَّه إِلَّا بالحقِّ" [الأنعام:151) وهذا دليل على التّحريم بعد نفخ الرّوح حكم الإجهاض (الإسقاط) في السعوديّة الأصل أنَّ إسقاط الحمل في مختلف مراحله لا يجوز شرعاً. إسقاط الحمل في مدّة الطور الأوّل، وهي مدّة الأربعين لا تجوز إلّا لدفع ضرر متوقّع أو تحقيق مصلحة شرعيّة، وتُقدّر كل حالة بعينها من المختصّين طبّاً وشرعاً. أمّا إسقاطه في هذه المدّة خشية المشقّة في تربية الأولاد، أو خوفاً من العجز عن تكاليف المعيشة والتّعليم، أو من أجل مستقبلهم، أو اكتفاء بما لدى الزّوجين من الأولاد - فغير جائز. لا يجوز إسقاط الحمل إذا كان علقة أو مضغة حتى تُقَرِّر لجنة طبيّة موثوقة أنّ استمراره خطر على سلامة أمِّه؛ بأن يخشى عليها الهلاك من استمراره، فإذا قرَّرت اللجنة ذلك جاز إسقاطه بعد استنفاد كافّة الوسائل لتلافي تلك الأخطار . بعد الطّور الثالث، وبعد إكمال أربعة أشهر للحمل، لا يحلّ إسقاطه حتّى يقرّر جمعٌ من الأطبّاء المتخصّصين الموثوقين أنَّ بقاء الجنين في بطن أمّه يسبّب موتها، وذلك بعد استنفاد كافّة الوسائل لإبقاء حياته، وإنَّما رُخِّص في الإقدام على إسقاطه بهذه الشّروط دفعاً لأعظم الضررين، وجلباً لعظمى المصلحتين . (فتاوى اللجنة الدّائمة للبحوث العلميّة والإفتاء: 21/235-236)  السبت, 25 حزيران/يونيو 2016 09:40
اتقوا فراسة المؤمن » قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: " اتقوا فراسة المؤمن فإنه يرى بنور الله " ويقول الشيخ فرحات السعيد المنجي ـ وهو من علماء الأزهر: "إن المؤمن إذا رأى أحداً فانه يستطيع أن يعلم بواطن الإنسان الذي أمامه بنظرة ثاقبة، وهذا من غير أن يعلمه أحد بهذه البواطن". والفراسة تعني أن يعرف الإنسان بحنكة وذكاء ما يخفى عنه ويستطيع التكهن ببواطن الأمور، خاصة تلك التي تخص سمات الناس، والفراسة تعني أيضا الذكاء والحنكة وسرعة البديهة، ويرى علماء الدين أن فراسة المؤمن هي هبة من الله تعالى وهبها لعباده الصالحين الذين يتبعون أوامره ويجتنبون فعل المعاصي وينقادون لفعل الخير وتطبيق شريعة الله تعالى فلا يكذبون أو يسرقون أو يحسدون غيرهم على ما أتاهم الله من خيره، وقد وهبهم الله هذه الميزة حتى يسهل عليهم أمور دنياهم فلا يقعون في شرور غيرهم من الناس الذين لا يتبعون شرع الله. والفراسة لا تعني أن يعتقد الناس أو يظنوا بغيرهم ظنا يرون أنه هو الحقيقة بعينها فيقول الرسول الكريم " أشققت عليه قلبه " أي الأناس لا يمكن أن يعرف ما يحمل أخيه الإنسان في داخله من أفكار وأسرار إلا أنه يستطيع التنبؤ بسلوكيات الناس من باب الخبرة وهبة الله لبعض عباده الصالحين بأن يكون لديهم فراسة . عرف العرب بأنهم يمتلكون الفراسة، واشتهروا بحياكة الألغاز وحلها وهذا يعتبر شيئا من الذكاء، إلا أن فراسة المؤمن مختلفة حيث أن الله وبحسب الحديث الشريف يهب عباده المؤمنين قدرة مميزة تميزهم عن غيرهم باكتشاف بواطن الأمور، والإنسان المؤمن لا يستعمل فراسته في غير محلها حيث أنه يعرف ويقدر قيمة عطاء الله له، فلا ينزل أحكاما ويطلقها على إخوته المؤمنين بغير حساب ودراية، ويستغلها لإيقاع الأذى بهم. والفراسة لا تعني أن هذا المؤمن وكما يقال مرفوع عنه الحجاب فلا يعلم الغيب إلا الله تعالى، ولا يعرف ما في سريرة الناس إلا هو سبحانه وتعالى. العلوم الحديثة: درست العلوم الحديثة وخاصة علم النفس الكثير من المفاهيم والمصطلحات التي عرفها الإنسان بقصد الكشف عن غموضها ومنها مفهوم الذكاء ، والفراسة، والقدرة على التنبؤ، والتخاطب عن بعد، وتفسير الأحلام والرؤى، وبالطبع فإن دراسات علم البحث تتسم بالجدية والامتثال للمقاييس البحثية ، وليست مجرد فرضيات ونظريات غير مدروسة ومجربة، ولهذا نجد أن اختبارات الذكاء مثلا في علم النفس هي اختبارات علمية ونتائجها لا تسمح بأكثر من 5% من الخطأ، وكلها وضعت بعد دراسات وحسابات دقيقة، ولكل فئة عمرية اختبار خاص يقيس قدرات الذكاء لدى هذه الفئة، ونرى أن الأبحاث التي أجريت على مدى سنوات طويلة في علم النفس أفرزت لنا اختبار بينيه و وكسلر للذكاء ، وقد طورت هذه الاختبارات وتم تطبيقها في أكثر بلدان العالم بعد تحميها أي بعد أن ترجمت وعدلت لتناسب البيئات المختلفة، وأثبتت فعالية عالية حتى أن الكثير من الجامعات والمدارس والوظائف تطلب أن يتم تطبيق الاختبار على من يرغب الالتحاق بها، وهذا يعني أن البعد النفسي والمعرفي الذي يبدو لنا الآن غير قابل للدراسة وليس هناك دليل مثبت على وجوده أو عدمه أو قياسه مثل ما كان الذكاء في القدم ، الآن على العكس كل هذه المفاهيم من الممكن أن تخضع للدراسة، ونجد أن دراسات علم النفس أيضا طورت جهازا لكشف الكذب من خلال رصد المشاعر وردات فعل المفحوص، ومن هنا نجد أن الفراسة علم وفرضية ونظرية قابلة للدراسة، وقد يوجد لها مقاييس واختبارات لفحصها والتأكد من مدى قوتها.  السبت, 25 حزيران/يونيو 2016 09:38
تفسير رؤية الملك في الحلم PDF طباعة أرسل إلى صديق

 

شبكة رسول

ما تفسير رؤية الملك اوالسلطان في الاحلام؟


يدل في المنام على الله تعالى ورخاء السلطان وسخطه يدل على رضا الله تعالى وسخطه، ممن رآه عابساً من غير سبب فإن الرائي محدث في صلاته أو في دينه فساد، فإن رآه مستبشراً فإنه يصيب خيراً في دينه ودنياه، كما يحصل على رفعة وصلاح حال. وإن رأى أن الله تعالى جعله سلطاناً في الأرض فإنه ينال مجداً وعزاً، وينال الخلافة أو الإمامة إن كان أهلاً لذلك، ولكن لا ترثها أولاده.
فإن رأى أنه قتل الخليفة فإنه يطلب أمراً عظيماً ويظفر به.
ومن رأى: أنه أصبح رجلاً من الملوك الأعاظم والسلاطين نال جدة في الدين.
ومن رأى: أنه تحول ملكاً وهو ليس بأهل لذلك فإنه يموت سريعا، وإن كان أهلاً لذلك نال رياسة ودولة وقوة.
ومن رأى: أنه صار ملكاً، وكان مريضاً في اليقظة دلت رؤياه على موته، فإن كان صحيح الجسم كان ذلك هلك أقربائه وفراقه لهم، وإن كان صاحب مكر وفجور دلت رؤياه على أسره وتقييده، وإذا رأى العبد أنه أصبح ملكاً دل ذلك على عتقه، وإذا رأى الفيلسوف أو العراف أنه صار ملكاً فإن ذلك محمود له، وهو دليل خير، وإذا رأى في منامه أنه رئيس جماعة دل ذلك على غم وحزن وخسران، وجميع الرئاسات إذا رأتها المرأة دلت على موتها، وكل رئاسة لا تصلح للرجال فإذا رآها رجل دل ذلك على موته.
ومن رأى: أنه صار سلطاناً كبر في أعين الناس وبلغ مراده.
ومن رأى: أنه كسرى صار إلى ملك كبير ومال كثير.
ومن رأى: أن السلطان عاتبه بكلام بر وحكمة فهو صلاح فيما بينهما، وإن خاصم السلطان العادل فقد ظفر بحاجته عنده. وإن رأى أنه رديف السلطان على دابة فهو يتبعه أو يخلفه في أمره في حياته أو بعد مماته، فإن أكل مع السلطان فإنه يصيب شرفا، فمن دخل دار السلطان فإنه يتولى أمور نسائه ويوسع عليه الدنيا، فإن دخلها ساجداً نال رئاسة وعفواً.
فإن رأى باب دار الملك تحول من مكانه فإن عاملاً من عماله يتحول من وظيفته، أو يتزوج الملك امرأة أخرى.
فإن رأى إنسان أن السلطان ولاه نائبا عنه فإنه عز وشرف. وإن رأى وال أن عهده أتاه فهو عزله، وكذلك إن نظر في مرآة فهو عز له أيضا، وكذلك لو رأى أنه طلق امرأته فإنه يعزل.
فإن رأى نفسه نائما مع السلطان فاته يخالط السلطان مخالطة يحقد عليها.
فإن رأى أن السلطان يمشي راجلاً فإنه يكتم سراً ويتفوق على عدوه.
فإن رأى السلطان أن رعيته مدحته فإنه ينتشر ذكره وثناؤه ويظهر حسانه ويظفر بعدوه.
فإن رأى السلطان أن رعيته تنثر عليه دنانير فإنهم يسمعونه مكروها، فإن نثروا عليه دراهم فإنهم يسمعونه كلاماً حسناً، فإن نثروا عليه مسكراً فإنهم يسمعونه كلاماً لطيفاً، فإن رموه بالحجارة فإنهم يسمعونه كلاماً قاسياً، فإن ألقاهم في النار فإنه يدعوهم إلى الكفر والبدع.
فإن رأى السلطان أن له قرنين فإنه ينال ملك المشرق والمغرب لقصة ذي القرنين ويكون عدلاً منصفاً فاتحاً.
فإن رأى السلطان أن الناس يسجدون له فإنهم يتواضعون له.
فإن رأى أنهم يصلون عليه فإنهم يثنون عليه بالخير.
فإن رأى السلطان أنه يعمل برأي امرأته فيذهب ملكه أو يقع في غم عظيم، فإن خالفها نجا، وإذا رأى السلطان أنه قاتل ملكاً فصرعه فالمغلوب هو الغالب، وإن قاتل أسدا فصرعه فإنه يغلب ملكاً غشوماً.
فإن رأى السلطان أنه ركب فرساً فإنه ينال ولاية.
فإن رأى ملك خادما ويسقيه ويطعمه فإنه ينال ملكاً لا يكون له، فإن أطعمته جارية نال ملكاً مع سرور.
فإن رأى السلطان أن غلاما أطعمه لقمة فإنه ينال من عدوه مصيبة، فإن بلعها فإنه ينجو من كيد عدوه، أما إذا عف باللقمة فإنه يموت. وإن رأى الملك أنه يهيئ مائدة ويزينها فإنه يعانده قوم باغون ويظفر بهم، ومؤاكلة السلطان العادل شرف وخير في الدين والدنيا.
فإن رأى السلطان أنه تحول عن سلطانه من قبل نفسه فإنه يأتي أمراً يندم عليه.
فإن رأى أنه سلطان ويمشي في الأسواق مع غيره دل ذلك على تواضعه.
فإن رأى السلطان أنه يصلي بغير وضوء أو في موضع لا تجوز الصلاة فيه كالمزبلة والمقبرة فإنه يطلب أمراً قد فات.
فإن رأى أنه مريض فذلك مرض دينه وحوره على رعيته.
فإن رأى أن السلطان حمل على أعناق الرجال فهو فساد في دينه وقوة سلطانه. وإن رأى أن السلطان مات ولم يدفن فهو فساد دين له، فإن مات ودفن لانصرف الناس عنه فهو اليأس، وكل رؤيا ترى عن حياة ملك ميت فتأويله عقب ذلك الملك.
ومن رأى: السلطان العادل يدخل مكاناً فإن رحمة الله تعالى تغشى ذلك الموضع، وإن كان المكان مما ينكر دخوله في اليقظة فهو مصيبة.
ومن رأى: أنه يختلف إلى أبواب الملوك فإنه ينال ظفرا بالإعطاء.
فإن رأى أنه دخل على ملك فإنه ينال شرفاً وسروراً.
ومن رأى: أنه خاصم ملكاً نال قرة عين وسرور وخير ورؤية الملوك الأموات دالة على ما تركوه بعدهم. وتدل رؤية الملك على النصر على الأعداء وعلى الفجور. وتدل رؤية السلطان المجهول على النار والبحر والنوم. وإن رأى أن الملك في صفة رديئة كان دليلاً على سوء تدبيره في الرعية. وربما دلت رؤية الملك على المسكوك من دراهمه أو دنانيره.
ومن رأى: في المنام أميراً أو سلطاناً ربما تسلط على أعراض الناس.
ومن رأى: أنه يعانق السلطان أو يصافحه فيصلح حاله عنده.
ومن رأى: أنه يخاصم سلطاناً فإنه يجادل بالقرآن، لأن السلطان في اللغة الحجة. وإن رأى المريض أن سلطاناً مجهولاً أرسل في طلبه فذلك رسل ملك الموت، والله هو السلطان.
ومن رأى: أن السلطان أخذ قلنسوته فإنه يأخذ ماله.
ومن رأى: أن السلطان في النزع فإنه مكروب.
ومن رأى: أن السلطان مجنون فهو مهموم.
ومن رأى: أن السلطان تنحى عن مجلسه فإن ذلك انتقاص سلطانه أو زواله.
ومن رأى: أن منبر السلطان انكسر به، أو أنه لم يكمل صلاته، أو انتزع منه سيفه، أو تهدمت داره، أو نطحه ثور، أو وطئته دابة فكل ذلك عزله عن سلطانه، والثياب السود للسلطان زيادة قوة، والبيض زيادة بهاء وخروج من ذنب، وثياب القطن ظهور الورع والتواضع، وثياب الصوف كثرة البركة، وإذا رأى الجاسوس أنه صار سلطاناً فيظهر حاله، وإذا رأت المرأة أنها سلطان فإنها تفتضح، وإن كانت مريضة فإنها تموت.
فإن رأى في عمى السلطان عمى عميت عليه أخبار قومه، ذلك الملك
 

Loading... 
أرسل خبرا أتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة ل مجلة العائلة
www.familyjo.com