الرئيسية | المرئيات | آراء ومقالات | ركن الأخوات | الفتاوى | الاعجاز العلمي | تفسير الأحلام | الرقية الشرعية | أقليات مسلمة | الطب العربي
..
التفسير الشامل للحلم بالموت ورؤية الميت في المنام » للموت رهبة لا يضاهيها رهبة، فالإنسان لا حيلة له أمامه، ولا يستطيع فيه تقديم ولا تأجيل. وقد صدق القائل بأن الموت هادم اللذات ومفرق الجماعات، وهو أيضًا صاحب اللمسة الأخيرة في حياة الإنسان. لأجل ذلك كله يكون للموتِ رهبته، حتى لو جاء كرؤيا في المنام، أو كحلمٍ عابرٍ، أو حتى كان أضغاثُ أحلام. وعند الناس ارتبط تفسير حلم الموت بطول العمر، إلا أن هذا التفسير نذرٌ قليل من بحر التفسير الواسع، وفي هذا الموضوع سنحاول أن نوضح كل ما يتعلق برؤى الموت المختلفة. قبل الدخول في تفسير رؤى الموت المختلفة، ينبغي أن نلقي الضوء على دلالات رؤية الموت في المنام، فرؤية الميت في المنام لها عدة دلالات منها: 1. الخير لما كان خائفًا أو حزينًا. 2. رد الودائع. 3. خلاص المريض من مرضه. 4. خلاص السجين من سجنه. 5. الاجتماع بالغائب. 6. نقص الدين وفساده. 7. العلو في الدنيا (إذا صاحبت الرؤيا صراخ وبكاء، ولم يدفن الميت في التراب). 8. عدم صلاح الحال (إذا صاحبت الرؤيا صراخ وبكاء، وتم دفن الميت في التراب). 9. موت الفجأة يدل على سرعة الغنى للفقير. 10. موت الأنبياء عليهم السلام يدل على ضعف الدين. 11. موت العالم يدل على ظهور بدعة في الدين. 12. موت الوالدين يدل على ضيق العيش. 13. موت الزوجة يدل على ذهاب الدنيا. 14. موت الولد يدل على انقطاع الذكر. 15. موت الإخوة يدل على موت الأعداء. 16. أموات المشركين يدلوا على الأعداء. 17. الأخذ من الميت رزق. 18. الحديث مع الميت طول عمر. تفسير رؤية الميت في المنام تُفسر رؤية الميت في المنام على حسب شكله، حاله، وما يفعله أثناء الرؤيا. فعن المفسر أبو سعيد رحمه الله: الموت في الرؤيا ندامة من أمر عظيم، فمن رأى أنّه مات ثم عاش، فإنه يذنب ذنباً ثم يتوب لقوله تعالى " قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْن فاعترفنا بذنوبنا". ومن مات من غير مرض ولا هيئة من يموت عمره يطول. وعنه أيضًا: الأصل في رؤيا الميت -والله أعلم- أنك إذا رأيت ميتاً في منامك يعمل شيئاً حسناً، فإنه يحثك على فعل ذلك، وإذا رأيته يعمل عملاً سيئاً، فإنه ينهاك عن فعله ويدلك على تركه. ومن تفسيرات رؤية الميت في المنام ما يلي: 1. من رأى أن ميت يخبره أنه لم يمت، فإنه في مقام الشهداء. 2. من رأى الميت مريضًا، فإنه مسئول عن أمر دينه. 3. من رأى ميتًا في هيئة حسنة وهو ضاحك، فحاله كذلك عند ربه. 4. من رأى أنه يصاحب ميتًا؛ فإنه يسافر سفرًا بعيدًا. 5. من رأى أن الميت يضرب حيًا؛ فإن الحي قد أحدث فسادًا في دينه. 6. من رأى ميتًا يضربه؛ فإنه ينال خيرًا من سفر. 7. من رأى ميتًا نائمًا؛ فإن نومه راحة في الآخرة. 8. من رأى أن ميتًا يحدثه، فإن كل ما أخبر به الميت عن نفسه أو غيره فهو حق وصدق. 9. من رأى أن الميت حي في منامه؛ فإن الله يحيي له أمرًا قد مات. 10. من رأى أن ميتًا وجهه مسود؛ فإنه مات على الكفر. تفسير السلام على الميت في المنام تُفسر رؤيا السلام على الميت على حسب حال الميت في المنام، ومن تفسيرات السلام على الميت في المنام ما يلي: 1. من رأى أن ميتًا قد سلم عليه، دل ذلك على حسن حاله عند الله عزوجل. 2. من رأى أن الميت أخذ بيده، فإنه يرزق بمال من جهة ميؤوس منها. 3. من رأى أنه يكلم ميتًا؛ فإنه يكون بينه وبين الناس جحود. 4. من رأى أنه يعانق الميت معانقة مودة، فإن عمره يطول. 5. من رأى أنه يعانق الميت معانقة منازعة، فتلك رؤيا مكروهة لا خير فيها. تفسير تقبيل الميت في المنام يُفسر تقبيل الميت في المنام على حسب حال الميت، وتختلف باختلاف تفاصيل الرؤيا. ومن تفسيرات تقبيل الميت في المنام ما يلي: 1. من رأى أنه يقبل ميتًا وكان الرائي مريضًا؛ فإنه يموت. 2. من رأى أنه يقبل ميتًا معروفًا؛ فإنه ينتفع من الميت بعلم قد تركه أو مال. 3. من رأى أنه يقبل ميتًا مجهولًا، نال مالًا من حيث لا يحتسب. 4. من رأى أن ميتًا مجهولًا يُقبله، فإنه يجد خيرًا في موضوع لا يُرجى منه خير. 5. من رأى أن ميتًا معروفًا يُقبله، فإنه ينال من ناحية هذا الميت خير. تفسير نكاح الميت في المنام تُفسر رؤيا نكاح الميت على حسب حال الميت في المنام، ومن تفسيرات نكاح الميت في المنام ما يلي: 1. من رأى أنه ينكح ميتًا مجهولًا في قبر، فإنه يزني. 2. من رأى أنه ينكح ميتًا ثم أمنى، فإنه يخالط رجلًا شريرًا منافقًا، ويخسر عليه شيئًا من ماله. 3. من رأى أنه ينكح ميتًا معروفًا سواء كان رجلًا أو امرأة، فإنه يظفر بحاجةٍ قد يئس منها. 4. من رأى أنه ينكح ذا حرمة من الموتى، فإن الناكح يصل المنكوح بصدقة أو دعاء. 5. من رأى أنه تزوج امرأة ميتة ثم وجدها حية؛ فإن الحي يموت. 6. من رأى كأن ميتًا معروفًا قد نكحه، أصابه نفع من عمله أو ماله. تفسير شكوى الميت في المنام تُفسر شكوى الميت في المنام على حسب العضو الذي يشتكي منه. من تفسيرات شكوى الميت في المنام ما يلي: 1. من رأى ميتًا يشتكي من رأسه، فإنه مقصر في أمر رئيسه أو والديه. 2. من رأى ميتًا يشتكي من عنقه، فإنه مسؤول عن ضياع ماله أو منع صداق زوجته. 3. من رأى ميتًا يشتكي من يده، فإنه مسؤول عن أخيه وأخته أو شريكه، أو قد يكون حلف يمينًا كاذبًا. 4. من رأى ميتًا يشتكي من جنبه، فإنه مسؤول عن حق امرأة. 5. من رأى ميتًا يشتكي من بطنه، فهو مسؤول عن حق الوالد والأقرباء، وعن حق ماله. 6. من رأى ميتًا يشتكي من رجله، فهو مسؤول عن إنفاقه ماله في غير رضا الله. 7. من رأى ميتًا يشتكي من فخذه، فهو مسؤول عن عشيرته وقطع رحمه. 8. من رأى ميتًا يشتكي من ساقيه، فهو مسؤول عن إفناء حياته في الباطل. تفسير تغسيل الميت في المنام تُفسر رؤيا تغسيل الأموات على حسب حال الميت في الحلم، وتفاصيل كل رؤيا. من تفسيرات تغسيل الميت في المنام ما يلي: 1. من رأى ميتًا يُغسل نفسه، فذلك بشارة بزوال الهموم وزيادة الأموال. 2. من رأى ميتًا يُغسله شخص، فإن ذلك الشخص سيتوب على يديه أقوام مفسدين. 3. من رأى أنه على مغتسل الأموات؛ فإن أمره يرتفع، وينجو من ذنوب وهموم وديون. 4. من رأى ميتًا يطلب غسل ثيابه، فذلك دليل على حاجة الميت إلى الدعاء، أو الصدقة، أو قضاء الدين، أو إرضاء خصم، أو تنفيذ وصية. 5. من رأى أن شخص يغسل ثياب الميت، فإن ذلك خير يصل من الغاسل إلى الميت. تفسير تكفين الميت في المنام تُفسر رؤيا تكفين الميت على حسب حال الميت، وعلى حسب شكل الكفن. من تفسيرات تكفين الميت في المنام ما يلي: 1. قيل أن الكفن دليل ميل إلى الزنا. 2. من رأى الكفن وكأن الميت لم يلبسه، فإن الرائي يدعي للزنا ولا يجيب. 3. من رأى كأنه ملفوف في الكفن كما يلف الموتى، دلت رؤياه على موته. 4. من رأى كأنه ملفوف في الكفن ولم يغط رأسه ورجليه، دلت رؤياه على فساد دينه. 5. كلما كان الكفن على الرائي أقل، فإن ذلك يدل على أنه أقرب للتوبة. وكلما كان الكفن أكثر كان أبعد عن التوبة. 6. من رأى كأن قومًا مجهولين يلبسوه ثيابًا فاخرة وزينوه من غير سبب موجب لذلك كالأعياد أو المناسبات، ثم يتركوه في بيتٍ وحيدًا، كان ذلك دليل على موته. 7. من رأى أنه يكفن بثياب بيضاء جديدة، دل ذلك على تجديد أمره. تفسير عطية الميت في المنام يرى المفسرين أن الأخذ من الميت في المنام رؤيا خير، بينما اعطائه يجعل الرؤيا مكروهة، فقد كان ابن سيرين يقول: أحب أن آخذ من الميت وأكره أن أعطيه، وقال: إذا أخذ منك الميت فهو شيء يموت. ومن مات ولم ير هناك هيئة الأموات، فإنه انهدام داره أو شيء منها. من تفسيرات عطية الميت في المنام ما يلي: 1. من رأى حيًا يعطي الميت شيئًا مما يؤكل أو يشرب؛ فسيصيب الرائي ضرر في ماله. 2. من رأى الميت يعطيه طعامًا؛ فإنه يرزق رزقًا شريفًا. 3. من رأى أن الميت أعطاه قميصًا جديدًا نظيفًا، فإنه يعيش حياته كما عاش الميت. 4. من رأى أن الميت أعطاه قميصه البالي أو المتسخ؛ فإنه يفقر. 5. من رأى أن الميت يعطيه عسلًا، فإنه ينال غنيمة من حيث لا يرجو. 6. من رأى أن الميت يعطيه بطيخًا، فإنه يُصاب بهم لم يتوقعه. 7. من رأى أن الميت شيئًا من خير الدنيا، فإنه ينال خيرًا من حيث لا يرجو. تفسيرات أخرى متعلقة بالميت: 1. من رأى أنه مات ولم يكن هناك هيئة أموات، فُسرت هذه الرؤيا بعدة تفسيرات منها: 2. هدم بيت الرائي. 3. عمى في بصيرته وطول عمره. 4. سفر أو فقر. 5. زواج، وهذا التفسير يأتي اعتمادًا على حاجة الميت إلى الطيب والغُسل وكذلك المتزوج. 6. من رأى أنه مات، فحمل ولم يدفن؛ فإنه يقهر أعداءه. 7. من رأى أنه عاش بعد موته، فإنه يستغني بعد فقره، أو يتوب بعد ذنبه. 8. من رأى أن أهل القبور قد خرجوا من قبورهم وأكلوا طعام الناس كله، فإن سعر الطعام يرتفع. 9. من رأى أنه يصلي على ميت، فإنه يعظ رجلًا لا قلب له. 10. من رأى أنه يمشي في أثر ميت، فإنه يقتدي بسيرته. 11. من رأى أن إمام البلد مات، دل ذلك على خراب تلك البلد. 12. من رأى أنه مات وهو عريان؛ فإنه يفتقر. 13. من رأى أنه مات على بساط، فإن الدنيا تبسط له (تتيسر أموره في الدنيا). 14. من رأى أن ابنًا له قد مات؛ فإنه ينجو من عدو له. 15. من رأى أنه قد مات ودفن، فإنه يتزوج في حال كان أعزبًا. 16. من رأى أنه بين قوم أموات؛ فإنه بين قوم منافقين. 17. من رأى الميت مشغولًا أو متعبًا، فإنه ينشغل بأمرٍ ما في دنيته. 18. من رأى أنه أحيا ميتًا؛ فإنه يُسلم على يديه يهودي أو نصراني أو صاحب بدعة. 19. من رأى أنه يحيي الموتى؛ فإن الله يهدي على يديه قومًا ضالين. 20. من رأى حيًا ينام مع ميت؛ فإن عمره يطول. 21. من رأى حيًا بين الموتى؛ فإنه يسافر سفرًا بعيدًا، ويفسد دينه. 22. من رأى أنه مع الموتى وهو حي؛ فإنه يخالط قومًا في دينهم فساد. 23. من رأى الميت مع الكفار ويلبس ثيابًا قديمة، فذلك دليل على سوء حال الميت في الآخرة. 24. من رأى ميتًا فأخبره بأنه لا يموت أبدًا؛ فإنه في مقام الشهداء هانئًا في الآخرة. 25. من رأى أن أمه تموت؛ تذهب دنياه ويفسد حاله. 26. من رأى أن أخاه قد مات؛ يموت إذا كان مريضًا. 27. من رأى أن زوجته تموت؛ تكسد صناعته التي يعتاش منها. 28. من رأى أنه يصلي على ميتٍ؛ فإنه يشفع لرجل فاسد الدين. 29. من رأى أن ميتًا يغرق في بحر؛ فإنه غريق في الخطايا. 30. من رأى ميتاً في مسجد؛ فإنه يأمن من العذاب. 31. من رأى الموتى وقد خرجوا من قبورهم، فإنها بشارة بخروج مسجون.  الأربعاء, 27 تموز/يوليو 2016 10:16
رضاعة صلى الله عليه و سلم » وكانت عادة أشراف مكة أن يعهدوا بأطفالهم إلى نساء البادية ليقمن على رضاعتهم , لأن البادية أصلح لنمو أجسام الأطفال وأبعد عن أمراض الحضر التي كثير ما تصيب أجسامهم فضلا عن إتقان اللغة العربية وتعود النطق بالفصحى منذ نعومه أظفارهم. وكان مقدار العناية والرعاية بالطفل يختلف من قبيلة لأخرى لذا حرص أشراف مكة على أن يكون أطفالهم عند أكثر هذه القبائل عناية , ورعاية وكانت أشهر قبيلة في هذا الأمر هي قبيلة بنى سعد ولم تقف شهرة بنى سعد على أمر العناية والرعاية بالطفل فقط , بل حازت الشهرة في أن لغتها كانت عربية خالصة لم تشبها شائبة فضلا عما اشتهرت به من أخلاق كريمة طيبة لذا حرص عبد المطلب على أن يكون محمد في بني سعد فلما جاءت حليمة السعدية لتأخذه وأحست هذا الحرص طمعت في جزل العطاء فتمنعت في أخذه فلما أجزل لها أخذته وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يفخر برضاعته في بنى سعد فيقول : أنا أعربكم أنا قرشي واسترضعت في بنى سعد بن بكر ويذكر المؤرخون أن محمد عرض على جميع المرضعات اللاتي وفدن على مكة فأبين يأخذنه ليتمه وفقرة , وأنهن كن يطمعن في أبناء الأغنياء وأن حليمة ما عادت إليه الا لأنها لم تجد طفلا غيره وهذا غير صحيح فمحمد لم يكن فقيرا فهو في كفالة جدة عبد المطلب سيد مكة وكبيرها , ومثله من يطمع في عطائه وقد ذكرت المصادر أن جيش أبرهه في حملته على الكعبة قد حاز مائتين من الإبل لعبد المطلب , كما أنة فدى ابنة عبد الله بمائة من الإبل , وذبح مجموعة كبيرة منها في زواجه لا يصد عنها إنسان ولا حيوان , ويذكر اليعقوبى أن عبد المطلب عند موته لف في حلتين من حلل اليمن قيمتها ألف مثقال من الذهب فمن كان ذلك حاله أيعقل أن يكون فقيرا تترك المرضعات ولده ؟ ذلك فضلا عن إرضاع الأطفال في البادية عادة أشرف مكة وأغنيائها , أما الفقير فكانت كل أم ترضع طفلها قضى محمد صلى الله عليه و سلم في حضانة ورعاية (حليمة بنت أبى ذؤيب السعدية) وزوجها (الحارث بن عبد العزى) أربع أو خمس سنوات ثم حدث ما جعلها تعجل بإرجاعه إلى أمه في مكة إذا أخبرها ابنها الصغير أن رجلين أخذا محمدا فشقا صدره واستخرجا قلبه وأخذا منه علقه سوداء ثم غسلا القلب وإعاداه إلى ما كان عليه , وقد اختلف المؤرخين في حقيقة شق الصدر هل هو حسي أم معنوي ؟ ولكن لعله يشير إلى الحصانات التي أضفاها الله على محمد صلى الله عليه و سلم فحصنته ضد مساوئ الطبيعة الإنسانية ومفاتن الحياة الأرضية الأربعاء, 27 تموز/يوليو 2016 10:10
ما حكم الوطء في الدبر؟ وهل على من فعل ذلك كفارة؟ » وطء المرأة في الدبر من كبائر الذنوب ومن أقبح المعاصي ) لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( ملعون من أتى امرأته في دبرها" وقال صلى الله عليه وسلم : "لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلا أو امرأة في دبرها )). والواجب على من فعل ذلك البدار بالتوبة النصوح وهي الإقلاع عن الذنب وتركه تعظيما لله وحذرا من عقابه والندم على ما قد وقع فيه من ذلك ، والعزيمة الصادقة على ألا يعود إلى ذلك مع الاجتهاد في الأعمال الصالحة، ومن تاب توبة صادقة تاب الله عليه وغفر ذنبه كما قال عز وجل ( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى(82) )) وقال عز وجل: (( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا(68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69)إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا(70) )) وقال النبي صلى الله عليه وسلم " الإسلام يهدم ما كان قبله والتوبة تهدم ما كان قبلها" . والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة . وليس على من وطئ في الدبر كفارة في أصح قولي العلماء، ولا تحرم عليه زوجته بذلك ، بل هي باقية في عصمته . وليس لها أن تطيعه في هذا المنكر العظيم ، بل .يجب عليها الامتناع من ذلك والمطالبة بفسخ نكاحها منه إن لم يتب ، نسأل الله العافية من ذلك  الأربعاء, 27 تموز/يوليو 2016 09:47
بين التفاؤل.. واليأس PDF طباعة أرسل إلى صديق

كثيراً ما تتجاذبنا دواعي النفس المختلفة، ونقعُ بين شدّ وجذب، وبين دفْعٍ ورَفْع، نبتسم حيناً، ونكتئبُ أحياناً، نفسٌ لا يعلمُ كنهها إلا الله، تنتعش حيناً فترقص تفاؤلاً وبهجَةً، وتنتشي يوماً فرحاً وانتصاراً، وقد يخبو بريقها أحياناً أخرى فتنزوي هناك حزناً واكتئاباً، فبين التفاؤل واليأس.. شعرة، وبين الحزن والفرح.. خطوة.

وقد تقعُ النفس فيما تقَع فيه من ألمٍ، وقد يطغى صوت البكاء وداعي الحزن واليأس على كل داعٍ، وترجحُ كفّة الاكتئاب والقلق، وما تلبث نفس المؤمن إلا قليلاً حتى تستفيق وتتذكّر خوالجها حقيقة الرضا والصبر والتوكل، فتُبصِر وتستغفر الله مما وقَعت فيه، وتتذكر أنها لن تستوفي إلا ما كتب لها، وأن لا عيش إلا عيش الآخرة، ولا راحة إلا يوم المزيد.

هذه يومياتٌ لمغتَرِبة قد تعبّر عن قليل من هذه المعاني.. قد تلمحون فيها تأرجح المشاعر.. وصدقها.. وتقلّب النفس مابين تفاؤلٍ ويأس.. غربَةٍ وشوق.. فرحٍ وحُزن.

(1)

سأجعل من هذا القلب حجراً..! وأتمنى أن يصمد.. يحتسب.. ويسكت..! فقد أزعجت من حولي.. كثيراً..! بعد ساعات معدودة بإذن الباري سأبدأ المسير إلى الهدف من جديد، وأعود إلى غربتي، تلك الغربة التي ربّتني وهذبتني وأنضجتني من حيث أشعر ومن حيث لا أشعر.. وحسبها في نفسي ذلك.. لأصبر على قسوتها وكآبة منظرها..!

(2)

ياللغربة.. حينما يرحل الجميع.. ويتركوا هذا القلب وحيداً.. غريباً.. يقارع موج الحياة العصيب.. بعد أن ملكوه.. وصارت أنفاسهم مطعمُهُ ومشربُه وحياتُه..!

(3)

ما رأيتُ أعظم محقاً لبركة العلم من أنْ تنتَهك باسمِهِ الحُرُمات، وتُمَارَس باسمِه أنواع المُنكَرات، مما لا يقبله شرعٌ ولا عُرْف، ولا رأيتُ أعظم من ذلك بلاءً و منافاةً للخيريةِ التي اختصّ الله بها هذه الأمة من السكوتِ على المُنكَر وتركِ الحبلِ على الغارِب لمن مُكّنوا من عوراتِ المسلمات دون أن يكونوا أهلاً لصيانتها و حفظِ أسبابِ الفضيلة..!

(4)

المؤمن الصادق لا يعدم حيلة توصله إلى ما يرضي الله تعالى، والحاجة أم الاختراع..

(5)

" إن تصدقين الله.. يصدقك..!"

(6)

يعلم ربي أني في شوق إليهنّ كبير.. في شوق لكل مكان خير وبر.. يدعو لكل فضيلة.. وينهى عن كل رذيلة.. صروح دعوة وبر ورشد وصلاح.. في شوق لكل كلمة خيّرة.. وهمسة حانية.. ولقاء أخوي ماتع..أعد الأيام عداً.. والله أعدّها عداً.. أشطب على اليوم عدّة مرات..أقف أمام التقويم عدّة مرات في اليوم..وأرفع صفحاته بحثاً عن مخرج.. مضى أسبوع في هذه الغربة..أحاول أن أبذل وسعي هذه الأيام..أواصل الليل والنهار.. كلماتي كثيرة.. مشاعري أكثر.. غربتي عظيمة.. عزائي أن هذا الوضع مؤقت رغم أني حاولت احتماله كثيراً.. لكن.. سأحاول أيضاً رغم صعوبة ذلك على نفسي.. ربنا افتح لنا أبواب رحمتك.. ولاتجعل لمن لا يخافك علينا سلطة.. ويسّر كل عسير واكتب على يدينا فتوح النصر والتمكين والتغيير.. وارزقنا الإخلاص والإتقان.. ربّنا أفرغ علينا صبراً وثبّت أقدامنا وقلوبنا على دينك..

(7)

أنا لا أسمح لأحد أن يجرّدني من همٍّ يحملني وأحمله .. !! فتنبّهوا..!! إن ظننتم أنني قاصرةُ علمٍ..أو مُبَرْمَجَة..!! أو في حالة من الجهلِ أو الأمّية..!!! أو أنني أردّد ما أسمع وما أُلَقّن.. أو أنني إمّعة.. إن أحسن النّاس أحسنت وإن أساؤوا أسأت.. فقد خاب ظنّكم..!!!

(8)

"فما هي إلا ساعةٌ ثم تنقضي.. ويذهبُ هذا كله ويزول..!"

(9)

كلنا نهدف إلى التميّز وسط هذه القوى المتكالبة علينا، وكلنا نطمح إلى أن يكون عملنا قوياً صحيحاًً وقُربة نتقرّب بها إلى الله تعالى، ولن يكون لنا ذلك إلا عند اعتزازنا بهويتنا، وأسلمة ممارساتنا التعليمية والعملية، وعملنا ما نستطيع في سبيل ذلك، كلٌّ في موقعه. اعزموا وتوكّلوا، وستجدون آثارها في أنفسكم ومن حولكم بيّنة الآن ومستقبلاً – بإذن الله-، والله معكم ولن يَتِرَكُم أعمالكم.

(10)

" فليسَ من العجَبِ سموّ أنثى  *** على رجــلٍ ترجّلهُ الثيابُ

نساءٌ غيرَ أنّ لهنّ نفْـسـاً  *** إذا همّـت تسهّلتِ الصّعابُ

فإن تلقَ البحارَ تكُن سفيناً  *** و إن تردِ السما فهي الشّهابُ

ضِعافٌ غير أنّ لهنّ رأيـاً  *** يسدّدهُ إلى القصدِ الصّوابُ "

(11)

خلُصْتُ من محنٍ كثيرة إلى شيء واحد إن أردتُ السلامة: "عند الفتن أمسك عليك لسانك"!! والسّلامة الحقّة في أن نفرّ إلى الله .. فما أصابنا ما أهمّنا إلا بذنوبنا.. نسأله تعالى أن يتجاوز عنّا..

(12)

رغم الصقيع.. رغم مرارة الضيق.. رغم قسوة الطريق.. تشق الصخر.. تشق الجليد.. تميل عنقها.. تبحث عن النور وسط الظلمة.. تفتش عن مرفأ.. تزيح عن أوراقها الرقيقة حبيبات الجليد.. تتابع المسير.. تخترق الجليد.. تمد جذورها الناعمة هنا وهناك.. تبحث عن قطرات الماء.. تغذي بها قلبها المنهك.. تنبعث الحياة في تلك الجذور.. والأوراق..تنتعش..تتابع المسير..رغم القسوة.. رغم الجفوة..رغم وعورة الطريق.. تشرف برأسها على الدنيا.. تنظر باستحياء.. ترمق العالم المتجمد بنظرة إصرار.. تتابع المسير..عزيمة لا تعرف المستحيل.. همّة أكبر من القمّة..إصرار على بلوغ المراد.. تصميم على التغيير.. رغم الشوك.. تسير.. رغم التكبيل والمنع.. تعطي ولا تنتظر الثناء الجزيل.. رغم اسوداد الكون.. تصبح كوكباً دريّاً منير.. تنثر العطر أينما حلّت.. تشرق ابتسامتها أنّى وُجِدَت.. تشارك الكل همومهم.. ولا تشعرهم بهمومها.. تبقى مستبشرة.. مبتسمة.. مستبشرة.. بقضاء ربها راضية.. وبجنته راغبة..تتابع المسير.. تشق الصخر..تشق الجليد.. تبكي العالم.. تبكي بصمت.. تحمل على أكتافها الهمّ.. وتتابع المسير..تشق الصخر ..تشق الجليد.. متفائلة.. تبقى دوماً متفائلة.. متفائلة بالغد..سيكون بإذن الله أحلى.. و ستتفتح هذه الأوراق الملونة.. وسينتشر عبيرها.. وستذيب هذا الجليد مهما طال الزمن.. وامتدّ المسير..

(13)

" واحمل بعزم الصدق حملة مخلص *** متجـــرد لله غير جبان

واثبت بصبرك تحت ألوية الهدى  *** فإذا أصبت ففي رضا الرحمن

والحق منصور وممتحن فلا  *** تعجب فهذي سنـة الرحمن

لكنما العقبى لأهل الحق إن  *** فاتت هنا كانــت لدى الديان"

(14)

قد أفرحُ يوماً! وقد أكتئبُ أياماً! قد أبتسمُ يوماً! وقد أبكي ليالٍ!، كُتِبَت عليّ الغربة فمن العبث أن أحاول التحليق بعيداً عنها!، أو التّنصّل من واقعي! أوَظَننتُ أن السعادة بلحظاتٍ باسمة عشتها ساعات!، ما أجمل العودة إلى الحقيقة والرضا بعيش الغربة فذاك يدفع عن النفس كثير إحساسٍ بالشعور بالحرمان ويمنيها بحياة راغدة هنية عند الديّان! يجعلها تعيش في تفاؤل دائماً بعيداً عن إحباطِ بعض الرفقاء! كم كنتُ ساذجة عندما حاولتُ أن أُقنِع نفسي بأمور وأُخادعها وأُسايرها وأُحاول إرغامها على تغيير النظرة لأمور وحاولتُ أن أخلق حولي جوّاً يقرب إلى نفسي مسافات الطمأنينة من تلك الأمور ففهم مَن حولي الأمور خطأ واضطررتُ غير آسفةٍ ولا مغبونة للولوج مرة أخرى في مغارة الغربة، ودهاليزها الشائكة التي تصب مرة أخرى في بحار الحرمان وقيعان الوعي بحقيقة الصراع ووأد الأماني والأحلام!سيتهمني الجميع بالجهل ومصارعة الفطرة ومقارعَة أهل الحجة! ولكن حسبي مكفّراً أنني تركتُ الدنيا بأسرها لهم وذُبحَت آمالي على أعتاب قسوتهم غير المبررة كأحسن ما تكون الذبحة!

(15)

"تفيض نفوسٌ بأوصابها  *** ولاتدري عوَّادُها ما بِها

وما أنصفتْ مهجةٌ تشتِكى  *** أذاها إلى غير أحبابها"

(16)

قطعتُها مكرَهَة، ولكن مطمئِنّة إلى (ويجعل الله فيه خيراً كثيراً)، أصَبّر نفسي أن الوضع مؤقت، لا أريد الهرب لكن أخاف التردّي..، ربّ استعملنا في طاعتك..

(17)

أتمنّى فقط أن أخرج من دوامة الاكتئاب!، مؤلم أن تتجاذبك دواعي الاكتئاب والتفاؤل فتطغى كفّة الأولى..

(18)

يوماً ما.. سأبتسم..!، قل عسى أن يكون قريباً..!

(19)

اللهم هيأ لهذه الأمة أمر رشد.. يعزّ فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك.. ويؤمر فيه بالمعروف ويُنهى فيه عن المنكر..

(20)

"إذا طلعت شمس النهار فإنها  *** أمارة تسليمي عليكم فسلموا

لأنتم على قرب الديار وبعدها *** أحبتنا إن غبتم أو حضرتم"

(21)

بدأت أعالج نفسي باستشعار معيّة الله في كل وقت فاطمأنّ وشُرح صدري..(أم حسبتم أن تدخلوا الجنة)..(لا تحزن إن الله معنا)..(وتوكل على الله).. (ولا تحزن عليهم).. (والله خيرٌ حافظاً).. هذه خمسٌ كاملة.. اعقديها بأصابع يدك اليمنى إلى أن نصل إلى منابر النور تحت ظل العرش بإذن الله..

(22)

الحمد لله أنني أدركتُ ذلك مبكراً.. وقبل أن تأخذني الدنيا بهمومها الأكبر، ليس في الدنيا هم يستحق أن نهتم له إلا هم هذا الدين، وليس والله هم بل نور على نور وبه لذة لا تعادلها لذة! وأحداثُ الحياة نزرٌ يسير، ومشقّة في الطريق لابدّ منها..

(23)

يا الله! ما أرقّها من كلمات وألطفها! إنّ ربي لطيفٌ لما يشاء إنه هو العليم الحكيم!، ويزول كل شيء، وتبقى اللذة!، وهاهي تطغى الفرحة!، قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا!،سبحان ربي سبحانه، اللهم أذقنا برد عفوك وحلاوة رضاك وعظيم فضلك وتولّنا في الدنيا والآخرة وتوفّنا مسلمين، وألحقنا بالصالحين..

(24)

تذوق لذة الطاعة وثمرة التعب؛ يتضاءل أمامه كل تعب ويستحيل الإجهاد الجسدي إلى انتعاشة لذيذة فيجرّ الخير أخاه..

(25)

الدين المراغمة!، وبها تُمتَحَن الأنفس وتُمَحّص ويثبُت الصادق..!، والذي يخَالط الناس ويصبِر على أذاهم أفضل..!

(26)

كان يوماً رائعاً حافلاً..، لم أعش مثله منذُ زمن!، معنويات إلى السماء!، وبشائرٌ عظيمة تُساق!، وأمانٍ باسمات تتحقق أمامك..!، كانت ليلة مميّزة جداً.. جداً.. لا حُرمتِ همسات تلك القلوب.. روعتها.. رقتها .. فرحتها.. وفرحتي به.. شوقها.. وشوقي إليها.. كانت قريبةً جداً..جداً.. بقربِ أرواحنا من شواطئ التفاؤل والأمل.. بقرب مسافات الطمأنينة من نفوسنا.. بقرب الفرج.. بقرب الفتح المبين.. ذلك القرب.. الذي لم تكن نفسي تصل إليه.. لولا الله.. ثم نفوس نقية وأرواح ندية.. خالطت نفسي.. وروحي.. سكنتها.. وهذّبتها.. كلماتي لا تسعفني.. لا تستطيع وصف روعة وجمال و صفاء ذلك اليوم.. لا حُرِمتُ هذا النقاء..

(27)

سبحانك ربي سبحانك، سبحانك على تقديرك، سبحانك على توليك لي بخير أقدارك، على تقصير منّي وسوء أدبٍ معك، كنتَ أنت الكريم، أنت اللطيف، وبي رحيم، رزقتني رضاً وصبراً تذوب ببحرهِ كل الصّعاب، فكان بلسماً لجروحي، مداوياً لآلامي، ومجبراً لكسوري، مؤانساً لغربتي، صاقلاً لمهجتي، ربّي املأ قلبي نوراً وصدقاً ورقةً ورضاً وحبّاً وصفاءً ونقاءً وإيماناً..

(28)

أمر المسلم كلّه خير..وها أنا أحصد خيرات ما حصل لي، طمأنينة ورضا وتوكل..

(29)

" هناك جراح لا يُمكِن للطبيب أن يداويها..!"

(30)

لن نقدّم لأمتنا في ظل هذه الظروف أفضل من شخصية مسلمة، إيجابي، متفائلة، متكاملة، متميّزة، متّزِنَة، علم وعمل وسلوك وأخلاق ودعوة إلى الله تعالى في كل مجال، وكل صِقع.

 

Loading... 
أرسل خبرا أتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة ل مجلة العائلة
www.familyjo.com