الرئيسية | المرئيات | آراء ومقالات | ركن الأخوات | الفتاوى | الاعجاز العلمي | تفسير الأحلام | الرقية الشرعية | أقليات مسلمة | الطب العربي
..
كيفية التقرب من الله » من منا لا يريد ان تنصلح احواله في الدنيا و الاخرة من منا لا يسعي الي طلب العون من الله في طريق حياته من منا لا يريد ان يزداد حبه عند الله و يزداد تقربا الي الله سبحانه و تعالى كلنا نسعي فى طريقنا الي ذلك كل فرد منا يريد ان يتقرب الي الله عز و جل فمن اعز لدينا من الله للتقرب منه و سعي العبد و سؤاله لكيفية تقربه لله وحده يعتبر بحد ذاته تقرب من الله فالاعمال تؤخذ بالنيات قبل الشروع في عملها و هناك خطوات اساسية اذا تم اتباعها من قبل كل من يتسائل عن كيفية القرب من الله سينال ذلك و يصبح عبدا مقربا الي الله بقلبه و نيته و اعمالهالله خطوات التقرب الي الله : . ادي الفرائض التي طلب الله من كل عبد مسلم ان يؤديها كالصلاة , الزكاة , زيارة بيته الكريم و غيرها من الأعمال الصالحة التي بدورها تقربك من الله سبحانه و تعالى . تب الي الله وحده و اعرض ان افعالك التي تراها توتر علاقتك بينك و بين ربك فالتوبة من الذنوب و المعاصي دون راجعة من احب الأعمال الي الله عز و جل . اجعل الله يسمع صوتك دائما و كن على صلة دائمة معه عن طريق الدعاء يحب الله ان يسمع الحاح عبده في الدعاء فأدع ربك لكي يقربك منه و لن يتخلى عنك الله ابدا فيما تريد و تطلب . افعل الخير و انشر جوانبه في كل من حولك لأن الله يحب العبد الخير الذي يقوم بالاعمال الصالحة دائما من اجل كسب رضاه في دنياه و نيل ثوابه في الاخرة . اذكر الله تعالى في كل اوقاتك استغفره دائما , اقرأ ما تيسر من القران الكريم , سبح لله في كل اوقاتك , توكل عليه في افعالك , قم بحده و شكره على النعم التي وهبك اياها , اثني عليه دائما . ابحث عن احب الأعمال الي الله و قم بها و افعلها اسعي من اجل كسب مرضاته و نيل محبته فاذا تقربت من الله بخطوة تقرب اليك الله بعشرة امثالها . احضر مجالس الذكر دائما فحضورك لتلك المجالس و ذكر الله فيها ستجعل الملائكة التي تتواجد في المكان تكتب اسمك عند الله انك قمت بذكره اليوم فأحرص على حضورها حتى و لو كان تلك الحضور مرة واحدة في الأسبوع . حول احزانك الي عبادة و اصبر و احتسب على ما اصابك كلما ضاقت بك احوال الدنيا تقرب الي الله اكثر هو الذي وضعك في تلك الأحوال و هو القادر على اخراجك منها و وضعك فيها ليهذبك لا ليعذبك . املء وقت فراغك بالايمان و القرب من الله استثمر ذلك الوقت في التفكير و التأمل في كيفية فعل الأشياء التي تقربك منه و بعد التفكير قم و افعل كل قررته بينك و بين نفسك لا تدع نيتك تقف على التفكير فقط . خطط من اجل اخرتك حيث ان التفكير فالأخرة سيجعلك تعيد حسابتك من اجل عيشك في الدنيا و بالتالي ستجتهد للقيام بكل ما يجعلك تتقرب من الله وحده عز وجل . تصدق فالصدقة خير و تفتح الأبواب المغلقة بينك و بين الله و تطفىء غضب الرحمن تصدق حتى و لو بمبالغ بسيطة ذلك العمل البسيط في نظرك يكون كبير عند الله . اذهب الي المساجد و احرص على صلاة الجماعة و كسب ثوابها , احرص على قراءة القران و الأذكار هناك , اجلس و تأمل في افعالك و حاسبها و تأمل في الله و فكر بينك و بين نفسك في مدى علاقتك معه و كيف تحسنها و تتقرب منه . احرص دائما على اداء صلاة قيام الليل و صلاة الفجر فان ثوابهم عند الله كبير و اسجد و ادع ربك في سجودك فأقرب ما يكون العبد لربه و هو ساجد . اذا كان في استطاعتك ان تزور بيت الله افعل هذا فزيارة الله في بيته و قصده في الدعاء و القيام بالعبادة هناك ستجعلك اكثر قربا من الله و ستجدد الأيمان داخلك . ابتعد عن كل مايغضب الله و اذا كنت لا تعرف ما هي الأشياء التي تغضب الله توجه الي اهل العلم و المشايخ و قم بعرض تلك السؤال عليهم فلا يوجد حرج من مقصدك هذا بل بالعكس طريقك الي تلك المشايخ سيجعل لك في كل خطوة اليهم حسنة فيزداد ميزان حسناتك عند الله و يزداد تقربك من الله و يزداد قرب الله اليك و اذا قام العبد بأتباع تلك الخطوات بهدف تقربه الي الله سيمد له الله يد العون ليساعده في ذلك ولن يتخلى عنه ابدا لذا يجب على كل منا ان يثق في ربه ثقة تامة بأنه معه و جانبه و لن يضيعه ابدا حتى في طريقه اليه و الي التقرب منه عز و جل  السبت, 24 أيلول/سبتمبر 2016 10:46
كيف احفظ نفسي من العين والحسد ؟ » الحسد، تعريف الحسد هو تمني زوال النعمة من صاحبها، مما يعرض الشخص للأذى، والعين تأتي نتيجة رؤية شيء يملكه الشخص المصاب فتعجب الحاسد ويتمنى زوالها عن صاحبها و العياذ بالله، و سوف نوضح لكم كيف نقي أنفسنا و أولادنا من الحسد، ويقال أن الحسد هو فعل الشيطان حيث أنه لا يقتصر على العين فقط فمثلا نجد شخص أعمى لا يرى و مع ذلك يحسد وهذا يدل على أن الشيطان له دور في عملية الحسد، ولذلك يجب على كل مسلم عندما ينظر لشيء و يستحسنه أن يقول ما شاء الله أو تبارك الله حتى يبعد عنه الشيطان وحتى لا يأذي صاحب النعمة بل يتمنى له الخير وزيادتها و يدعوا له بالبركة فيها وتأكد أن هناك ملائكة ترد عليك ولك المثل، تمنى الخير لأخيك تسلم. و قد ثبت عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، أنه أكد وجود الحسد فيقول صلوات الله عليه ” إن كل ذي نعمة محسود” وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك: “أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين”، رواه البخاري في صحيحه. وقد حدث في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم أن أحد الصحابة قد حسده أصحابه فوقع مغشيا عليه، فذهبوا للرسول وحكوا له أن فلان قد حسد أخانا ووقع، فطلب الرسول أن يذهب الصحابة ويطلبوا من الحاسد أن يتوضأ وأتوني بماء الوضوء، وبالفعل ذهبوا للحاسد وقالوا له إن الرسول يأمرك أن تتوضأ ، فتوضأ وأخذ الصحابة ماء وضوئه وذهبوا به للرسول الذي قام برمي هذا الماء في ظهر الشخص الذي أصابه الحسد وعلى الفور قام وكأن شيئا ً لم يكن، وهذه هي الطريقة الوحيدة التي يتم بها علاج المحسود، وقد ثبت فعلياً أن هناك طاقة تخرج عند الحسد وعندما يتوضأ الحاسد تنزل هذه الطاقة السلبية وعندما نرميها في ظهر الشخص المصاب بالحسد فإنه يرجع كما كان وينتهي أثر العين والحسد فسبحان الله الذي أعطى العلم لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم. و لقد أوصانا رسولنا الكريم بأن نحصن أنفسنا و أولادنا من الحسد و العين و ذلك عن طريق أن تتم تقوية العلاقة بين العبد وربه، و ذلك بإتباع تعاليم الله والمواظبة على العبادة وذكر الله و البعد عن المعصية، ودائما نتوكل على الله بقولنا حسبنا الله ونعم الوكيل ، كما يجب على المؤمن أن يحصن نفسه دائما بقراءة المعوذتين على نفسه وأيضا يصلي على النبي و أيضاً يجب أن نذكر الله عندما تستحسن شيء أو ترى شيء يعجبك، فنظرة إعجابك للشيء هي مفتاح إبليس الذي بأذي به الشخص الذي لديه نعمه سواء كانت مال أو أولاد صالحين أو لبس أو شراء شيء جديد، لذلك اذكر الله حتى لا تؤذي أحد وحتى ترد إبليس اللعين دون أن ينال غرضه عليه لعنة الله فهو عدو الإنسان الأول، بالإضافة للمحافظة على أذكار الصباح والمساء فهي تحفظ و تحمي الإنسان، كما يجب أن تحصن نفسك بالرقية لتذهب عنك أي أذى أو حسد. و يكون تحصين النفس بالقرآن الكريم و بالأدعية، والمواظبة على قراءة الفاتحة , والأربع أيات الأولى من سورة البقرة, و قراءة آية الكرسي, وكذلك قراءة خواتيم سورة البقرة و خواتيم سورة أل عمران دائما لو فعلت ذلك تكون حصنت نفسك و قد ورد عن أبي هريرة رض الله عنه في فضلهم : قال: سمعت رسول “صلّى الله عليه وسلّم” يقول:” لا تجعلوا بيوتكم قبوراً فإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله شيطان” ،و عن أبي أمامه -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله “صلّى الله عليه وسلّم” يقول:” اقرؤوا القرآن فإنّه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه أقرؤوا الزهراوين: البقرة وسورة آل عمران فإنّهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان- أو كأنهما غيابتان – أو كأنهما فرقان من طير صواف بحاجات عن أصحابهما اقرؤوا سورة البقرة فأن أخذها بركة و تركها حسرة و لا تستطيعها البطلة” . و لا ننسى بالطبع السور الثلاث المعوّذات سورة الإخلاص، وسورة الفلق، وسورة الناس،و قراءة كل واحدة منهم ثلاث مرّات. كيف تحمي نفسك من الشيطان يجب عليك الإكثار من الاستغفار، وأن تستعيذ بالله من الشياطين ومن شرورها. عيك بالإكثار من ذكر الله ومن التهليل والتكبير والتسبيح والتحميد. كما يجب على كل مسلم الإكثار من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم. وتقوم بقراءة آية الكرسي، وبخاصة اقرأها قبل النوم. وعليك قراءة أواخر سورة البقرة، أيضاً قبل النوم. وتواظب على قراءة المعوذات، وتحافظ على قراءتهم قبل النوم. كما يجب المحافظة على الصلاة، و أن تواظب على الإكثار من النوافل والسنن. الأدعية التي وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم وكان يتحصّن بها كثيره نذكر منها أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامّة و من كل عين لامة (ثلاث مرات). وأكثروا من أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق. ومع المواظبة على أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم. كما يجب دائما الدعاء أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وأعوذ بك ربي أن يحضرون. بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولافي السماء و هو السميع العليم (ثلاث مرات صباحاً وثلاث مساء). حفظنا الله وإياكم من الحسد والحاسدين وشرور الطامعين من الأنس والجن أجمعين.  السبت, 24 أيلول/سبتمبر 2016 10:43
طرق ختم القران الكريم » يعد القران الكريم هداية للمسلمين الصالحين اجمعين و قراءة اياته تغير احوال الانسان من اسوءها لأفضلها و قد امرنا الله سبحانه و تعالى و رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم اشرف المرسلين بالمحافظة على قراءة القران الكريم حتى و ان كانت صفحة واحدة منه فقد وصانا الله و رسوله بعدم هجر المصحف الشريف و الالتزام على قراءة سوره و اياته في كل الاوقات و ايضا ختمه و لا يقتصر ختم المصحف الشريف على شهر رمضان فقط حيث يربط العديد من الاشخاص ختم القران الكريم بشهر رمضان فقط و هذا ليس بصحيح بل يستحب ان يختم الفران الكريم في كل الاوقات و هناك عباد كثيرين يرغبون في ختمه و لكن يقف امامهم الامر من حيث كيفية ختمه و فيما يلي سنقوم بتوضيح اسهل الطرق التي تتم فيها ختم المصحف الشريف بطريقة مبسطة لكل من يواجه صعوبة في ختمهالقران الكريم طريقة ختم القران الكريم : . في بادىء الامر يجب توضيح ان المصحف الشريف يتكون من 604 صفحات و اذا قام الشخص بقراءة اربع صفحات من القران الكريم بعد كل صلاة فسيكون هذا بمعدل عشرين صفحة في اليوم الواحد اي بمعدل ايضا ستمائة صفحة في الشهر و بهذا سيتبقى اربع صفحات من الممكن قراءتهم في اليوم الثلاثون في اخر يوم في الشهر و تلك الاربع صفحات تتكون من سور قصيرة جدا يسهل قراءتها كما انه من الممكن ان تقسم تلك الصفحات الاربعة على الاربع صلوات اليومية و بهذا نكون قد اتممنا ختم القران الكريم بطريقة مبسطة و سهلة . كما ان الشخص يستطيع ان يختم القران الكريم مرتين في الشهر الواحد و ذلك عن طريق قراءة اربع صفحات قبل كل صلاة و اربع صفحات بعد كل صلاة و من خلال تلك الطريقة سيستطيع الشخص ان يقسم عدد صفحات المصحف الشريف على عدد الايام التي تتم فيها ختم القران الكريم . و يمكن ايضا ختم القران الكريم في عشرة ايام فقط و ذلك عن طريق تقسيم عدد 60 صفحة من المصحف الشريف على الخمس صلوات يوميا و هذا بمعدل 12 صفحة بعد كل صلاة كما انه يمكن ان يقوم بتقسيمهم على مرتين و ذلك عن طريق قراءة 6 صفحات قبل كل صلاة و 6 صفحات بعد كل صلاة و بهذا سيتم ختم القران في عشرة ايام بطريقة مبسطة ايضا . و هناك اشخاص ممن يفضلون ختم القران الكريم من خلال تقسيمه الي اجزاء و هذا عن طريق قراءة جزء من القران الكريم يوميا و من المعروف ان المصحف الشريف يتكون من ثلاثين جزء و بهذا يمكنه ختم القران في ثلاثين يوما كما يمكن ختم القران من خلال هذه الطريقة مرتين في الشهر يكون هذا من خلال قراءة نصف الجزء الاول عقب صلاة الفجر مباشرة و النصف الثاني لتلك الجزء بعد اتمام صلاة الظهر و من ثم قراءة نصف الجزء الثاني عقب صلاة المغرب و النصف الثاني لتلك الجزء يتم عقب اتمام صلاة العشاء و بهذا يتم للشخص اتمام قراءة اول جزئين من المصحف الشريف في اليوم الاول و يقوم الشخص بالاستمرار في هذه الطريقة بحيث يقوم بأختيار اربعة صلوات في يومه و يتمم فيهم قراءة جزئين من القران الكريم حيث يتم تقسيم كل جزء الي قسمين بحيث يتم قراءة كل نصف بعد اي صلاة يختارها كما انه من الضروري تقسيم الوقت و اختيار الطريقة الانسب لختم القران الكريم و ذلك من خلال تحديد الوقت المناسب لك و عندما يتحدد الوقت سيتحدد النظام المتبع و من خلال هذه الطرق سوف يتم تسهيل خطوات ختم المصحف الشريف سواء كل سنة او على مدار السنة و كسب الحسنات و الارتقاء في المكانة عند الله سبحانه و تعالى و يجب ان تتم قراءة القران الكريم بطريقة دقيقة اي بمعنى التدبر في كتاب الله سبحانه و تعال و التعمق في سوره و اياته و فهم معانيها و اخذ العبرة من كل كلمة و التأمل في حكم و نصائح الله لنا التي تم ذكرها في هذا الكتاب الشريف لان القران الكريم لم يترك شيئا في هذه الحياة الا و قام بتوضيحها للعالم اجمع حيث ان كل سورة و كل اية في القران الكريم لها معاني خاصة و هامة للعباد المسلمين  السبت, 24 أيلول/سبتمبر 2016 10:39
بين التفاؤل.. واليأس PDF طباعة أرسل إلى صديق

كثيراً ما تتجاذبنا دواعي النفس المختلفة، ونقعُ بين شدّ وجذب، وبين دفْعٍ ورَفْع، نبتسم حيناً، ونكتئبُ أحياناً، نفسٌ لا يعلمُ كنهها إلا الله، تنتعش حيناً فترقص تفاؤلاً وبهجَةً، وتنتشي يوماً فرحاً وانتصاراً، وقد يخبو بريقها أحياناً أخرى فتنزوي هناك حزناً واكتئاباً، فبين التفاؤل واليأس.. شعرة، وبين الحزن والفرح.. خطوة.

وقد تقعُ النفس فيما تقَع فيه من ألمٍ، وقد يطغى صوت البكاء وداعي الحزن واليأس على كل داعٍ، وترجحُ كفّة الاكتئاب والقلق، وما تلبث نفس المؤمن إلا قليلاً حتى تستفيق وتتذكّر خوالجها حقيقة الرضا والصبر والتوكل، فتُبصِر وتستغفر الله مما وقَعت فيه، وتتذكر أنها لن تستوفي إلا ما كتب لها، وأن لا عيش إلا عيش الآخرة، ولا راحة إلا يوم المزيد.

هذه يومياتٌ لمغتَرِبة قد تعبّر عن قليل من هذه المعاني.. قد تلمحون فيها تأرجح المشاعر.. وصدقها.. وتقلّب النفس مابين تفاؤلٍ ويأس.. غربَةٍ وشوق.. فرحٍ وحُزن.

(1)

سأجعل من هذا القلب حجراً..! وأتمنى أن يصمد.. يحتسب.. ويسكت..! فقد أزعجت من حولي.. كثيراً..! بعد ساعات معدودة بإذن الباري سأبدأ المسير إلى الهدف من جديد، وأعود إلى غربتي، تلك الغربة التي ربّتني وهذبتني وأنضجتني من حيث أشعر ومن حيث لا أشعر.. وحسبها في نفسي ذلك.. لأصبر على قسوتها وكآبة منظرها..!

(2)

ياللغربة.. حينما يرحل الجميع.. ويتركوا هذا القلب وحيداً.. غريباً.. يقارع موج الحياة العصيب.. بعد أن ملكوه.. وصارت أنفاسهم مطعمُهُ ومشربُه وحياتُه..!

(3)

ما رأيتُ أعظم محقاً لبركة العلم من أنْ تنتَهك باسمِهِ الحُرُمات، وتُمَارَس باسمِه أنواع المُنكَرات، مما لا يقبله شرعٌ ولا عُرْف، ولا رأيتُ أعظم من ذلك بلاءً و منافاةً للخيريةِ التي اختصّ الله بها هذه الأمة من السكوتِ على المُنكَر وتركِ الحبلِ على الغارِب لمن مُكّنوا من عوراتِ المسلمات دون أن يكونوا أهلاً لصيانتها و حفظِ أسبابِ الفضيلة..!

(4)

المؤمن الصادق لا يعدم حيلة توصله إلى ما يرضي الله تعالى، والحاجة أم الاختراع..

(5)

" إن تصدقين الله.. يصدقك..!"

(6)

يعلم ربي أني في شوق إليهنّ كبير.. في شوق لكل مكان خير وبر.. يدعو لكل فضيلة.. وينهى عن كل رذيلة.. صروح دعوة وبر ورشد وصلاح.. في شوق لكل كلمة خيّرة.. وهمسة حانية.. ولقاء أخوي ماتع..أعد الأيام عداً.. والله أعدّها عداً.. أشطب على اليوم عدّة مرات..أقف أمام التقويم عدّة مرات في اليوم..وأرفع صفحاته بحثاً عن مخرج.. مضى أسبوع في هذه الغربة..أحاول أن أبذل وسعي هذه الأيام..أواصل الليل والنهار.. كلماتي كثيرة.. مشاعري أكثر.. غربتي عظيمة.. عزائي أن هذا الوضع مؤقت رغم أني حاولت احتماله كثيراً.. لكن.. سأحاول أيضاً رغم صعوبة ذلك على نفسي.. ربنا افتح لنا أبواب رحمتك.. ولاتجعل لمن لا يخافك علينا سلطة.. ويسّر كل عسير واكتب على يدينا فتوح النصر والتمكين والتغيير.. وارزقنا الإخلاص والإتقان.. ربّنا أفرغ علينا صبراً وثبّت أقدامنا وقلوبنا على دينك..

(7)

أنا لا أسمح لأحد أن يجرّدني من همٍّ يحملني وأحمله .. !! فتنبّهوا..!! إن ظننتم أنني قاصرةُ علمٍ..أو مُبَرْمَجَة..!! أو في حالة من الجهلِ أو الأمّية..!!! أو أنني أردّد ما أسمع وما أُلَقّن.. أو أنني إمّعة.. إن أحسن النّاس أحسنت وإن أساؤوا أسأت.. فقد خاب ظنّكم..!!!

(8)

"فما هي إلا ساعةٌ ثم تنقضي.. ويذهبُ هذا كله ويزول..!"

(9)

كلنا نهدف إلى التميّز وسط هذه القوى المتكالبة علينا، وكلنا نطمح إلى أن يكون عملنا قوياً صحيحاًً وقُربة نتقرّب بها إلى الله تعالى، ولن يكون لنا ذلك إلا عند اعتزازنا بهويتنا، وأسلمة ممارساتنا التعليمية والعملية، وعملنا ما نستطيع في سبيل ذلك، كلٌّ في موقعه. اعزموا وتوكّلوا، وستجدون آثارها في أنفسكم ومن حولكم بيّنة الآن ومستقبلاً – بإذن الله-، والله معكم ولن يَتِرَكُم أعمالكم.

(10)

" فليسَ من العجَبِ سموّ أنثى  *** على رجــلٍ ترجّلهُ الثيابُ

نساءٌ غيرَ أنّ لهنّ نفْـسـاً  *** إذا همّـت تسهّلتِ الصّعابُ

فإن تلقَ البحارَ تكُن سفيناً  *** و إن تردِ السما فهي الشّهابُ

ضِعافٌ غير أنّ لهنّ رأيـاً  *** يسدّدهُ إلى القصدِ الصّوابُ "

(11)

خلُصْتُ من محنٍ كثيرة إلى شيء واحد إن أردتُ السلامة: "عند الفتن أمسك عليك لسانك"!! والسّلامة الحقّة في أن نفرّ إلى الله .. فما أصابنا ما أهمّنا إلا بذنوبنا.. نسأله تعالى أن يتجاوز عنّا..

(12)

رغم الصقيع.. رغم مرارة الضيق.. رغم قسوة الطريق.. تشق الصخر.. تشق الجليد.. تميل عنقها.. تبحث عن النور وسط الظلمة.. تفتش عن مرفأ.. تزيح عن أوراقها الرقيقة حبيبات الجليد.. تتابع المسير.. تخترق الجليد.. تمد جذورها الناعمة هنا وهناك.. تبحث عن قطرات الماء.. تغذي بها قلبها المنهك.. تنبعث الحياة في تلك الجذور.. والأوراق..تنتعش..تتابع المسير..رغم القسوة.. رغم الجفوة..رغم وعورة الطريق.. تشرف برأسها على الدنيا.. تنظر باستحياء.. ترمق العالم المتجمد بنظرة إصرار.. تتابع المسير..عزيمة لا تعرف المستحيل.. همّة أكبر من القمّة..إصرار على بلوغ المراد.. تصميم على التغيير.. رغم الشوك.. تسير.. رغم التكبيل والمنع.. تعطي ولا تنتظر الثناء الجزيل.. رغم اسوداد الكون.. تصبح كوكباً دريّاً منير.. تنثر العطر أينما حلّت.. تشرق ابتسامتها أنّى وُجِدَت.. تشارك الكل همومهم.. ولا تشعرهم بهمومها.. تبقى مستبشرة.. مبتسمة.. مستبشرة.. بقضاء ربها راضية.. وبجنته راغبة..تتابع المسير.. تشق الصخر..تشق الجليد.. تبكي العالم.. تبكي بصمت.. تحمل على أكتافها الهمّ.. وتتابع المسير..تشق الصخر ..تشق الجليد.. متفائلة.. تبقى دوماً متفائلة.. متفائلة بالغد..سيكون بإذن الله أحلى.. و ستتفتح هذه الأوراق الملونة.. وسينتشر عبيرها.. وستذيب هذا الجليد مهما طال الزمن.. وامتدّ المسير..

(13)

" واحمل بعزم الصدق حملة مخلص *** متجـــرد لله غير جبان

واثبت بصبرك تحت ألوية الهدى  *** فإذا أصبت ففي رضا الرحمن

والحق منصور وممتحن فلا  *** تعجب فهذي سنـة الرحمن

لكنما العقبى لأهل الحق إن  *** فاتت هنا كانــت لدى الديان"

(14)

قد أفرحُ يوماً! وقد أكتئبُ أياماً! قد أبتسمُ يوماً! وقد أبكي ليالٍ!، كُتِبَت عليّ الغربة فمن العبث أن أحاول التحليق بعيداً عنها!، أو التّنصّل من واقعي! أوَظَننتُ أن السعادة بلحظاتٍ باسمة عشتها ساعات!، ما أجمل العودة إلى الحقيقة والرضا بعيش الغربة فذاك يدفع عن النفس كثير إحساسٍ بالشعور بالحرمان ويمنيها بحياة راغدة هنية عند الديّان! يجعلها تعيش في تفاؤل دائماً بعيداً عن إحباطِ بعض الرفقاء! كم كنتُ ساذجة عندما حاولتُ أن أُقنِع نفسي بأمور وأُخادعها وأُسايرها وأُحاول إرغامها على تغيير النظرة لأمور وحاولتُ أن أخلق حولي جوّاً يقرب إلى نفسي مسافات الطمأنينة من تلك الأمور ففهم مَن حولي الأمور خطأ واضطررتُ غير آسفةٍ ولا مغبونة للولوج مرة أخرى في مغارة الغربة، ودهاليزها الشائكة التي تصب مرة أخرى في بحار الحرمان وقيعان الوعي بحقيقة الصراع ووأد الأماني والأحلام!سيتهمني الجميع بالجهل ومصارعة الفطرة ومقارعَة أهل الحجة! ولكن حسبي مكفّراً أنني تركتُ الدنيا بأسرها لهم وذُبحَت آمالي على أعتاب قسوتهم غير المبررة كأحسن ما تكون الذبحة!

(15)

"تفيض نفوسٌ بأوصابها  *** ولاتدري عوَّادُها ما بِها

وما أنصفتْ مهجةٌ تشتِكى  *** أذاها إلى غير أحبابها"

(16)

قطعتُها مكرَهَة، ولكن مطمئِنّة إلى (ويجعل الله فيه خيراً كثيراً)، أصَبّر نفسي أن الوضع مؤقت، لا أريد الهرب لكن أخاف التردّي..، ربّ استعملنا في طاعتك..

(17)

أتمنّى فقط أن أخرج من دوامة الاكتئاب!، مؤلم أن تتجاذبك دواعي الاكتئاب والتفاؤل فتطغى كفّة الأولى..

(18)

يوماً ما.. سأبتسم..!، قل عسى أن يكون قريباً..!

(19)

اللهم هيأ لهذه الأمة أمر رشد.. يعزّ فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك.. ويؤمر فيه بالمعروف ويُنهى فيه عن المنكر..

(20)

"إذا طلعت شمس النهار فإنها  *** أمارة تسليمي عليكم فسلموا

لأنتم على قرب الديار وبعدها *** أحبتنا إن غبتم أو حضرتم"

(21)

بدأت أعالج نفسي باستشعار معيّة الله في كل وقت فاطمأنّ وشُرح صدري..(أم حسبتم أن تدخلوا الجنة)..(لا تحزن إن الله معنا)..(وتوكل على الله).. (ولا تحزن عليهم).. (والله خيرٌ حافظاً).. هذه خمسٌ كاملة.. اعقديها بأصابع يدك اليمنى إلى أن نصل إلى منابر النور تحت ظل العرش بإذن الله..

(22)

الحمد لله أنني أدركتُ ذلك مبكراً.. وقبل أن تأخذني الدنيا بهمومها الأكبر، ليس في الدنيا هم يستحق أن نهتم له إلا هم هذا الدين، وليس والله هم بل نور على نور وبه لذة لا تعادلها لذة! وأحداثُ الحياة نزرٌ يسير، ومشقّة في الطريق لابدّ منها..

(23)

يا الله! ما أرقّها من كلمات وألطفها! إنّ ربي لطيفٌ لما يشاء إنه هو العليم الحكيم!، ويزول كل شيء، وتبقى اللذة!، وهاهي تطغى الفرحة!، قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا!،سبحان ربي سبحانه، اللهم أذقنا برد عفوك وحلاوة رضاك وعظيم فضلك وتولّنا في الدنيا والآخرة وتوفّنا مسلمين، وألحقنا بالصالحين..

(24)

تذوق لذة الطاعة وثمرة التعب؛ يتضاءل أمامه كل تعب ويستحيل الإجهاد الجسدي إلى انتعاشة لذيذة فيجرّ الخير أخاه..

(25)

الدين المراغمة!، وبها تُمتَحَن الأنفس وتُمَحّص ويثبُت الصادق..!، والذي يخَالط الناس ويصبِر على أذاهم أفضل..!

(26)

كان يوماً رائعاً حافلاً..، لم أعش مثله منذُ زمن!، معنويات إلى السماء!، وبشائرٌ عظيمة تُساق!، وأمانٍ باسمات تتحقق أمامك..!، كانت ليلة مميّزة جداً.. جداً.. لا حُرمتِ همسات تلك القلوب.. روعتها.. رقتها .. فرحتها.. وفرحتي به.. شوقها.. وشوقي إليها.. كانت قريبةً جداً..جداً.. بقربِ أرواحنا من شواطئ التفاؤل والأمل.. بقرب مسافات الطمأنينة من نفوسنا.. بقرب الفرج.. بقرب الفتح المبين.. ذلك القرب.. الذي لم تكن نفسي تصل إليه.. لولا الله.. ثم نفوس نقية وأرواح ندية.. خالطت نفسي.. وروحي.. سكنتها.. وهذّبتها.. كلماتي لا تسعفني.. لا تستطيع وصف روعة وجمال و صفاء ذلك اليوم.. لا حُرِمتُ هذا النقاء..

(27)

سبحانك ربي سبحانك، سبحانك على تقديرك، سبحانك على توليك لي بخير أقدارك، على تقصير منّي وسوء أدبٍ معك، كنتَ أنت الكريم، أنت اللطيف، وبي رحيم، رزقتني رضاً وصبراً تذوب ببحرهِ كل الصّعاب، فكان بلسماً لجروحي، مداوياً لآلامي، ومجبراً لكسوري، مؤانساً لغربتي، صاقلاً لمهجتي، ربّي املأ قلبي نوراً وصدقاً ورقةً ورضاً وحبّاً وصفاءً ونقاءً وإيماناً..

(28)

أمر المسلم كلّه خير..وها أنا أحصد خيرات ما حصل لي، طمأنينة ورضا وتوكل..

(29)

" هناك جراح لا يُمكِن للطبيب أن يداويها..!"

(30)

لن نقدّم لأمتنا في ظل هذه الظروف أفضل من شخصية مسلمة، إيجابي، متفائلة، متكاملة، متميّزة، متّزِنَة، علم وعمل وسلوك وأخلاق ودعوة إلى الله تعالى في كل مجال، وكل صِقع.

 

Loading... 
أرسل خبرا أتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة ل مجلة العائلة
www.familyjo.com